www.alkader.net الموقع الرئيسي
اهلا وسهلا بك في المنتدى من فضل قم بالتسجيل

النجدة .. الإرهابيون يذبحون الأطفال في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

النجدة .. الإرهابيون يذبحون الأطفال في العراق

مُساهمة من طرف عراقي كردي في السبت مارس 20, 2010 12:34 pm


إخرج الصورة عن سياقها (العاشورائي) وضع وصفا لهذه الصورة : ارهابيان يحملان سيفين يريدان ذبح هذا الطفل. لو كانت الصورة نشرت في عهد الراحل صدام حسين لقامت الدنيا ولم تقعد باعتبارها فظاعة من فظاعات صدام حسين. لو كانت طقسا من طقوس حزبه مثلا ، لأقيمت لها محكمة وظهر الأطفال خلف الستار يشهدون بالحق وبالباطل. أين جمعيات حقوق الانسان؟ أين هيومان رايتس ووتش؟ اين البارونة النصابة ايما نكلسون؟ اين مخترعة المفرمة البشرية آن ماكلويد. أين وكالات الانباء المستفزة من الارهاب والشناعات؟ وحتى في سياق الصورة : هذا طفل يجبر على الاذعان لشق رأسه، والأرهابيون ملطخة ثيابهم بالدماء وكأنه فيلم رعب من افلام (هالويين) والطفل في أشد حالات الذعر. فأي طفل يفزع من شكة الإبرة، فكيف بسيفين يقطران دما؟ هل أسمع استنكارا؟ لماذا الصمت البليد والمتواطيء في انحاء العالم المتحضر؟ أين حقوق الطفل التي وقع عليها العراق سابقا ولاحقا؟ أين الأمم المتحدة ؟ لماذا صمت القبور؟ ثم سؤال للمنظمات الصحية في العالم .. كم من الايدز وامراض الكبد الوبائي وبقية فيروسات الدم يمكن نقلها بهذه الطريقة الهمجية؟ ثم إذا كان هؤلاء قادرين على فعل هذا الإرهاب بأطفالهم وفلذات أكبادهم، فماذا يفعلون بأطفال الآخرين ؟

للمقارنة .. تذكروا هذه الصورة الشهيرة وأرجو لمن يريد أن يحتفظ بها أن يبادر بذلك ، لأنها لم تعد موجودة كثيرا على الانترنيت.



وهي صورة ترمز الى أثر الدعاية التي شيطنت الرئيس الراحل صدام حسين والعراق . الصورة للولد تشارلز (وهو بنفس عمر الولد العراقي اعلاه) من الاجانب الذين كان العراق يسميهم (ضيوفا) وماكنة الدعاية الامريكية تسميهم (رهائن) في العام 1991 قبل حرب تدمير العراق الأولى. وقد أراد الرئيس العراقي في حينها وفي دعاية مضادة ان يبين ان العوائل الاجنبية يعيشون في خير وهم ضيوف على العراق. وكان ممن استقبل عائلة الطفل تشارلز وقد قرب منه الطفل ولاطفه ووضع يده على رأسه في حركة ترمز للعطف والحنو في ثقافتنا الشرقية ، ولكن امريكا والغرب استخدموا الصورة لإشاعة ان صدام حسين يرعب الطفل ويهدده. وقد انتشرت الصورة لتعبر عن (وحشية) صدام حسين. ومازالت بعض الصحف تلتقي بالفتى تشارلز وقد صار رجلا لتسأله عن مشاعره آنذاك في ذلك الموقف (المرعب) ، هذا ولم يكن بيد الرئيس رحمه الله سواطير ولم تكن ملابسه غارقة بالدماء.


ولكن العالم المنافق يصمت لدى مشاهدة مثل هذه الصورة الحديثة المرعبة، لأن الاحتلال هو الذي يرعاها لتنشئة اجيال مرعوبة خانعة، ولأنه يريد أن ينفّر العالم من المسلمين ويريهم
الى أي مدى من الظلام والضلال يمكن ان ينحدروا
avatar
عراقي كردي
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
الموقع : www.alkader.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النجدة .. الإرهابيون يذبحون الأطفال في العراق

مُساهمة من طرف باسل ديوب في الخميس مارس 25, 2010 6:35 pm

النفخ في القربة الطائفية المثقوبة
أثمر دماراً هائلاً في الوطنية العراقية
وهذه المظاهر هي أخطر ما يمكن ان يشحن به المؤمن البسيط
ليست الذكرى الحسينية بذاتها ملهم للطائفيين ولا حتى بطقوسها المشينة كهذه
هذه المظاهر عندما تستحضر للتحريض على غير العدو المحتل فإنها تجعل أيامنا كلها دماء وكربلاء
avatar
باسل ديوب
عضو جديد
عضو جديد

المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 12/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النجدة .. الإرهابيون يذبحون الأطفال في العراق

مُساهمة من طرف باسل ديوب في الخميس مارس 25, 2010 6:38 pm

النفخ في القربة الطائفية المثقوبة
أثمر دماراً هائلاً في الوطنية العراقية
وهذه المظاهر هي أخطر ما يمكن ان يشحن به المؤمن البسيط
ليست الذكرى الحسينية بذاتها ملهم للطائفيين ولا حتى بطقوسها المشينة كهذه
هذه المظاهر عندما تستحضر للتحريض على غير العدو المحتل فإنها تجعل أيامنا كلها دماء وكربلاء
avatar
باسل ديوب
عضو جديد
عضو جديد

المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 12/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النجدة .. الإرهابيون يذبحون الأطفال في العراق

مُساهمة من طرف باسل ديوب في الخميس مارس 25, 2010 6:40 pm

النفخ في القربة الطائفية المثقوبة
أثمر دماراً هائلاً في الوطنية العراقية
وهذه المظاهر هي أخطر ما يمكن ان يشحن به المؤمن البسيط
ليست الذكرى الحسينية بذاتها ملهم للطائفيين ولا حتى بطقوسها المشينة كهذه
هذه المظاهر عندما تستحضر للتحريض على غير العدو المحتل فإنها تجعل أيامنا كلها دماء وكربلاء
avatar
باسل ديوب
عضو جديد
عضو جديد

المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 12/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النجدة .. الإرهابيون يذبحون الأطفال في العراق

مُساهمة من طرف عراقي كردي في الجمعة مارس 26, 2010 6:39 pm

حياك الله اخ باسل وشكراً لمرورك على الموضوع .

اولاً صدقت اخي فالنفخ في القربه الطائفيه المقيته المثقوبه شئ مكروه ومقزّز جداً فبفضل الاحزاب الطائفيه الدخيله علينا نحن العراقيين بتنا نسمع بشعارات ما انزل الله بها من سلطان مثل (( يا لثأرات الحسين )) و(( الامويين الجدد )) و __ (( البعثووهّابي ))

ثانيا ُ . هذه المشاهد هي لشحن المسلم العراقي الشيعي وتعويده على مناظر رؤية الدماء وشحنه بالطائفيه البغضاء للقتل والانتقام من اخوه المسلم السني العراقي . والعراقيين بصوره عامه رفضوا هذا التوجه البغيض .
ثالثاُ . حاشا ان تكون هذه من طقوس الذكرى الحسينيه فالكل يعرف موقف سيد الاحرار الحسين ابا عبدالله من الظلم والاستبداد



وكما ذكرت اخي هذه المشاهد تستحضر الان للتحريض على غير العدو المحتل في العراق وباقي بلداننا المحتله . ولكنها لن تجعل ايامنا كيوم كربلاء بل ستجعل ايام اعدائنا دماء وبكاء ونحيب ان شاءالله

ملاحظه : حصل عندك تكرار في وضع نفس المشاركه ولثلاث مرات
avatar
عراقي كردي
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
الموقع : www.alkader.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النجدة .. الإرهابيون يذبحون الأطفال في العراق

مُساهمة من طرف باسل ديوب في السبت مارس 27, 2010 11:30 pm

عراقي كردي كتب:حياك الله اخ باسل وشكراً لمرورك على الموضوع .

اولاً صدقت اخي فالنفخ في القربه الطائفيه المقيته المثقوبه شئ مكروه ومقزّز جداً فبفضل الاحزاب الطائفيه الدخيله علينا نحن العراقيين بتنا نسمع بشعارات ما انزل الله بها من سلطان مثل (( يا لثأرات الحسين )) و(( الامويين الجدد )) و __ (( البعثووهّابي ))

ثانيا ُ . هذه المشاهد هي لشحن المسلم العراقي الشيعي وتعويده على مناظر رؤية الدماء وشحنه بالطائفيه البغضاء للقتل والانتقام من اخوه المسلم السني العراقي . والعراقيين بصوره عامه رفضوا هذا التوجه البغيض .
ثالثاُ . حاشا ان تكون هذه من طقوس الذكرى الحسينيه فالكل يعرف موقف سيد الاحرار الحسين ابا عبدالله من الظلم والاستبداد



وكما ذكرت اخي هذه المشاهد تستحضر الان للتحريض على غير العدو المحتل في العراق وباقي بلداننا المحتله . ولكنها لن تجعل ايامنا كيوم كربلاء بل ستجعل ايام اعدائنا دماء وبكاء ونحيب ان شاءالله

تحياتي عزيزي العراقي الكردي

إن الطائفية والعنصرية هي مقتلنا
لقد زرع المستعمرون وبسبب اتخطائنا أيضاً الكثير من الألغام في وجه شعوب المنطقة
هل يجب حتى يعرف العرب والاكراد عمق روابطهم ان يقطعوها وان تمزق بلادهم بالحروب والفتن كما يسعر اليوم العرب في سروية والاتراك في تركيا ؟
شعوب المنطقة يوحدهم الدين والمصالح وثقافة محبة ووئام واندماج في اي مدينة سورية ترى هذه الكنى
البوطي ، الوانلي ، الشهرستاني ، البخاري ، الموصللي البغدادي العاني الازمرلي الاسطنبولي المارديني وهكذا

وكلها مدن خارج سورية الحالية لكنه امتداد طبيعي إن كان بالعروبة أو بالاسلام

وفرق تسد سياسة يفخر واضعوها باستخدامها وقت الحاجة فعلام نقبل على انفسنا ان نكون وقوداً لهم ؟


ملاحظه : حصل عندك تكرار في وضع نفس المشاركه ولثلاث مرات
avatar
باسل ديوب
عضو جديد
عضو جديد

المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 12/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى