www.alkader.net الموقع الرئيسي
اهلا وسهلا بك في المنتدى من فضل قم بالتسجيل

ذكريــــــات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ذكريــــــات

مُساهمة من طرف mouyn في السبت مارس 27, 2010 5:12 am

ذكريــــــات

هذا الموضوع أردته أن يكون نبشا لذاكرتي مع المقاومة الوطنيّة العراقية التي توسمت فيها الردّ المباشر على موجة السقوط المدوّي لحركات التحرر الوطني التي سارع قادتها للهرولة نحو التصالح مع الإمبريالية...
هي حوارات في منتديات أخرى، أو قل هي ردود على العديد من التسؤلات التي واجهتني ووُجّهت لي حول موقفي من العديد من القضايا وأهمها القضية العراقية. جمعتها ونقلتها في منتدى يساري، وها أنني أضعها هنا. أتمنى أن تثير فضول البعض.

avatar
mouyn
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذكريــــــات

مُساهمة من طرف mouyn في السبت مارس 27, 2010 5:15 am



هذا الصحاف عظيم جدّا.
أول مرة سمعته لم أعره إهتماما كبيرا، كنت أعرف أن في الحروب هناك كذب وتهويل إعلامي...
لكن لا أدري كيف إلتقطت أذني كلمة قالها يوم بدأ العدوان على العراق (20 مارس 2003)، قال واصفا أمريكا : "أمريكا هذه دولة الصدفة".
بقيت ساعة ونصف تقريبا وأنا أفكر، ماذا يقصد بالصدفة!!!!!!!!!
ولا أعلم كيف تذكرت أن كريستوفر كولمبس إكتشف أمريكا صدفة.
عندها عرفت أن هذا الصحاف عظيم، لأني أهتم كثيرا بهذه الطريقة في التفكير.
أما ما قاله الصحاف وقتها، فكله تحقق حاليا.
أليس الأمريكان ينتحرون على أسوار بغداد حاليا؟؟؟؟؟ وقتها قالوا: وهل لبغداد أسوار حتى تنتحر عليها أمريكا؟؟؟؟.
ألم يقل سنجعل من بوش الصغير أضحوكة العصر؟؟؟؟؟ أليس بوش حاليا أضحوكة؟؟؟؟؟
ألم يقل هذه الحية تتمدد لنقطعها؟؟؟؟؟ فماذا بقي منها؟؟؟؟؟؟

((((((((((.))))))))))
avatar
mouyn
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذكريــــــات

مُساهمة من طرف mouyn في السبت مارس 27, 2010 5:18 am

لماذا تحب صدام رغم جرائمه بحق العراقيين؟؟

أي عراقيين؟؟؟ إن كنت تقصد العملاء الذين تباكوا كثيرا على نخب المقابر الجماعية، وعن 4 ملايين مشردا ...فها هم في العراق يشكلون حكومة وبرلمانا وميليشيات... ويقتلون الشعب العراقي جهرا وعلى الهوية، يدمرون البيوت على رؤوس متساكنيها، يغتصبون ويعذبون...
العورات بانت يا عزيزي ولا فائدة في اللف والدوران.
ثمّ،
أنت تسأل عن حبي لصدام حسين، وتريد جوابا يحوم حول صدام حسين كشخص!!!!
هذا السؤال يا عزيزي، بإمكانك أن تطرحه على زوجة صدام حسين، وليس هنا في المنتدى.
فالقضية بيني وبينك، ليست صدام حسين وإنما أمريكا، أنا أحب صدام حسين لأنه خلق مقاومة عبثت بشرف أمريكا، وأنت تكره صدام حسين لنفس السبب،
يعني،
حبي هو كـُرهًا بأمريكا
وكـُرهك هو حبًا بأمريكا.
والدليـــل:
أنت تقول أنك تكره صدام حسين لأنه أجرم بحق الشعب العراقي،
طيب،
ها أن أمريكا تجرم يوميا بحق الشعب العراقي، فلماذا لا تعبـّر عن كرهك لها؟؟؟؟؟؟؟
هل ثمة دفع ما ؟؟؟؟ عفوا دافع ما...
avatar
mouyn
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذكريــــــات

مُساهمة من طرف mouyn في الإثنين مارس 29, 2010 2:28 pm

أنا سعيد بسقوط النظام العراقي الدكتاتوري ( حتى لو اعتبرتوني متأمرك) .

يـــــا أبو اليسر،
يظهر أنك لا تتابع الأخبار، أمريكا التي كانت دولة عظمى أصبحت أضحوكة العالم.
يقال أن أمريكا تغيرت بعد 11/9 والصحيح أنها تغيرت بعد 9/4:
* جاءت للعراق بحثا عن أسلحة الدمار الشامل فوجدتها، مع فارق بسيط وهي أن هذه الإسلحة إسمها المقاومة الوطنية العراقية.
* قالت أنها ستقوم بضربة إستباقية لتدمير أسلحة الدمار الشامل فدمرت جنودها وترسانتها و إقتصادها.
* قالت إنها ستحارب الإرهاب ففتحت معسكرات لتدريب من تسميهم إرهابيين:
في العادة يا أبواليسر، من يفتتح معسكرا للتدريب يكون هو المدرب، لكن ومن سخرية التاريخ أن أمريكا التي فتحت هذه المعسكرات جعلت جنودها هدفا يمكن لكل قناص أن يتمرن ويتعلم التصويب على هذا العلج أو ذاك. هل شاهدت شريط قناص بغداد؟ ذاك الشاب الذي وضع كاميرا فوق فوهة سلاحة.. ويأخذ وقته لتحديد هدفه.. ويصوّب.. ويصوّر في نفس الوقت، هكذا يكون التمرين على اللحم الحي.
فهذه الجبهة أو نار جهنم فتحها الكاوبوي على نفسه وعجز عن إغلاقها، فهنيئا له، وهنيئا لك به.. وها أنني أبادلك السعادة بسقوط نظام أنجب مقاومة دمّرت أحلام من سعد بسقوط من أنجب الذي يدمّر أمريكتك.
avatar
mouyn
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذكريــــــات

مُساهمة من طرف mouyn في السبت أبريل 03, 2010 7:34 am

ماهو الفرق برأيكم بين السلطة الفلسطينية وبين الحكومة العراقية حاليا ؟

السلطة الفلسطينية لها جناح عسكري هو كتائب شهداء الأقصى تقاوم المحتل و حكومة المنطقة الخضراء العميلة لها أجنحة عسكرية ( فيلق غدر، فرق الموت، الشرطة، الحرس الوثني...) تغتال العلماء وتلاحق المقاومة.
السلطة الفلسطينية هي فتح ، وفتح هذه هي من فجر الثورة الفلسطينية في الـ 65 بينما حكومة المنطقة الخضراء هي من تعاون مع الإحتلال لإسقاط النظام العراقي الوطني ( أي الدكتاتوري الدموي ... بلغة المتأمركين).
السلطة الفلسطينية إنتخبها الشعب الفلسطيني بينما حكومة المنطقة الخضراء العميلة إنتخبتها الدبابات والمجنزرات الأمريكية.
هذا هو الفرق يا أبو اليسر.
avatar
mouyn
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذكريــــــات

مُساهمة من طرف mouyn في الخميس أبريل 08, 2010 6:04 am

رد أبو اليسر:

اعلم يا معين أننا سنختلف كثيرا وربما سأنال سيلا من الشتائم والتهم من قبل " الوطنيين "، فللأسف يبدو أن عقلنا تعود على عملية الفرز هذه يا معين, كل من لا يردد ما أقوله " غير وطني" وكأني أنا الناطق الرسمي باسم "الوطن "!!
لإسقاط النظام العراقي الوطني ( أي الدكتاتوري الدموي ... بلغة المتأمركين).
النطام العراقي الوطني !!!
سأقبل هذا الوصف في حال اتفقنا على أن تعريف الوطنية هو كم تقتل أكثر من شعبك , هو عدد السجناء السياسيين في سجونك, هو عدد البشر الذين ماتوا تحت التعذيب على أيدي أجهزة مخابراتك, أو قرارات التصفية والإعدامات بحق " خرافك " على اعتبار أن هذه الأنظمة "الوطنية " لا تعتبر أفرادها " مواطنين " ولا حتى عبيد , إنها تعتبرهم خراف منهم من تم ذبحه ومنهم من ينتظر.
أنا سعيد بسقوط النظام العراقي الدكتاتوري ( حتى لو اعتبرتموني متأمرك). التاريخ لا يتقدم كما نريد يا معين, كنا نتمنى أن يتقدم التاريخ بشكل مختلف هادئ وسلمي, ولكن له القرار الفصل , التاريخ أحيانا لا يتقدم إلا من أسوأ أبوابه كما يقول هيغل, لكي نرى أمامنا برأيي علينا أن نخرج قليلا من الايديولوجيا لنستطيع أن نفهم ما حولنا من دون التفكير من داخل تقسيمات جاهزة وطني ولا وطني . القبض على الواقع مسألة صعبة جدا لا تتم بهذه " البساطة " القادمة من رحم الايديولوجيا. هيغل مثلا "قبض على الواقع" عندما وقف يبارك نابليون عندما كان يجتاح بلده المانيا, ولم يتهمه ألماني واحد بأنه " متأمرك" عفوا " متفرنس " .
بخصوص العراقي أجد نفسي قريبا جدا من تحليلات هاشم صالح، وأجده عميقا جدا في تحليلاته.
له مقال عنوانه: رأيت العراق يفرد قامته بعد «انحناء» طويل
كتبها بعد مشاهدته لمراسيم الاحتفال برئيس العراق (جلال الطلباني) وحكومته الجديدة .


لك تحياتي معين. وآمل أن خلافنا أو تأمركي لن يفسد للود للقضية.
avatar
mouyn
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذكريــــــات

مُساهمة من طرف mouyn في الخميس أبريل 08, 2010 6:11 am

ردّي على أبو اليسر:

اعلم يا معين أننا سنختلف كثيرا وربما سأنال سيلا من الشتائم والتهم من قبل " الوطنيين "، فللأسف يبدو أن عقلنا تعود على عملية الفرز هذه يا معين, كل من لا يردد ما أقوله " غير وطني" وكأني أنا الناطق الرسمي باسم "الوطن "!!

يا أبو اليسر، أنت تعرف أني ماركسي لينيني، أي لا أهتم بالتفسيرات الأفلاطونية عن الوطن أو الوطنية، من نوع حب الوطن أو الناطق الرسمي بإسم الوطن...
أنت تناضل من أجل الديمقراطية، ربما الإشتراكية، الإنتخابات الحرة والنزيهة، القانون، الدستور، التداول السلمي على السلطة... هذه بالنسبة لي خرافات...
أنا أعتبر أن المرحلة التي يمرّ بها الوطن العربي هي مرحلة التحرر الوطني الديمقراطي، بمعنى: الوطن العربي خاضع للإستعمار المباشر في فلسطين، العراق، الجولان، عربستان، إسكندرونة... وإلى إستعمار غير مباشر في كل بقية الأجزاء بدون إستثناء، أي لا يوجد هناك أي شبر محرر.
في المناطق الخاضعة للإستعمار الغير مباشر تكون الأنظمة متكونة من تحالف الإقطاع والكمبرادور (أي البرجوازية العميلة).
على هذا الأساس يكون الفرز.
أنت تقول أن عقلنا تعود على عملية الفرز، فأجيبك يا ريت يا أبو اليسر.
أنت فرزك هو : ديمقراطي / ديكتاتوري أما فرزي فهوى : وطني / عميل.
الوطني هو من يناهض الإستعمار والعميل هو من يخدم الإستعمار ومشاريعه.
المجتمع هو مجموع الطبقات، الطبقات العميلة هي الإقطاع والكمبرادور و الطبقات الوطنية هي العمال والفلاحون و البرجوازية الوطنية والمثقفون الثوريون.
بعد كل هذا،
الوطني هو من يناضل من أجل التحرر الوطني و العميل هو من يسير في ركاب الإستعمار ( الأنظمة العميلة، المطبلين للأمركة وديمقراطية الدبابات).
نأتي الآن إلى النظام العراقي أي الصدامي،
هذا النظام ناهض الإستعمار الأمريكي البريطاني، فبكل بساطة هو وطني، وهذه لا تحتاج مني لأي تفكير.
أما حكومة المنطقة الخضراء، فهي مشروع أمريكي، فهم عملاء وبكل بساطة وبدون تعقيد.
يعني، المسألة ليست رمي تهم، هذا تتهمه بالعمالة.. وذاك بالوطنية..
أكيد، ستقول صدام قتل، عذب.. فأجيبك وبدون تردد: ' الحزب "الشيوعي" العراقي، حزب الدعوة، المجلس الأعلى، الطالباني، البرزاني..' هؤلاء عملاء وأنا مع تدميرهم .
من يقاوم الإستعمار في العراق أسانده ولا يهمني إن كان يلبس عمامة أو طربوش. فهذا رأيي وهو ليس سب أو ثلب.
أما لماذا قلت لك أن مطالبك خرافات، فهذا يعود لأنها وبكل بساطة لا تتحقق في ظل الإستعمار، فالدمقراطية لا تحققها إلا الطبقات الوطنية لا دولة الإستعمار الجديد أو دبابات الإمبريالية .

سأقبل هذا الوصف في حال اتفقنا على أن تعريف الوطنية هو كم تقتل أكثر من شعبك , هو عدد السجناء السياسيين في سجونك, هو عدد البشر الذين ماتوا تحت التعذيب على أيدي أجهزة مخابراتك, أو قرارات التصفية والإعدامات بحق " خرافك " على اعتبار أن هذه الأنظمة "الوطنية " لا تعتبر أفرادها " مواطنين " ولا حتى عبيد , إنها تعتبرهم خراف منهم من تم ذبحه ومنهم من ينتظر.

سبق أن أعطيتك تعريفي للوطنية، لا أهتم بعدد القتلى بل ما يهمني هو من أجل ماذا قتلوا؟؟؟؟؟
لا يوجد أي حاكم يقتل شعبه هكذا وبدون سبب، إن كان صدام يقتل العملاء فأنا أسانده.
لا يهمني النفس البشرية والترهات، المجتمع طبقات وأنا منحاز، لأن العدو هو أيضا منحازا.

التاريخ لا يتقدم كما نريد يا معين, كنا نتمنى أن يتقدم التاريخ بشكل مختلف هادئ وسلمي, ولكن له القرار الفصل , التاريخ أحيانا لا يتقدم إلا من أسوأ أبوابه كما يقول هيغل, لكي نرى أمامنا برأيي علينا أن نخرج قليلا من الايديولوجيا لنستطيع أن نفهم ما حولنا من دون التفكير من داخل تقسيمات جاهزة وطني ولا وطني . القبض على الواقع مسألة صعبة جدا لا تتم بهذه " البساطة " القادمة من رحم الايديولوجيا. هيغل مثلا "قبض على الواقع" عندما وقف يبارك نابليون عندما كان يجتاح بلده المانيا, ولم يتهمه ألماني واحد بأنه " متأمرك" عفوا " متفرنس " .

التاريخ يا أبو اليسر أطلق عليه الفرنسيون Histoire وهذه التسمية تشير عندهم إلى الخرافة أيضا، لذلك فالخروج عن الأيديولوجيا هو خرافة جميلة أبدعها وصدّقها الشعراء، يقولون أنهم ضد الأيديولوجيا ويتناسون أنهم بهذا ينتجون أيديولوجيا، لأن الأيديولوجيا وبكل بساطة هي مجموعة أفكار متناسقة هدفها تثوير الواقع أو تأبـيده، ومن يخرج عن هذا يكون خارج التاريخ أو بالضبط يكون قد خرج عن دائرة الفعل في التاريخ، فالدبابات يمكنها إكتساح الجغرافيا لكنها لن تصنع ما يمكن أن يساهم في صنع التاريخ . لذلك فعندما ترى الدبابات تتقدم ومن أسوأ الأبواب.. فسلامي على هيغل، فقد كان جدليا لكنه وللأسف يقف على رأسه، فل يتوهم أنه يقبض على الواقع، وأكيد سيكتشف أن أنفاسه في قبضة الإخوان.


هاشم صالح:
رأيت العراق يفرد قامته بعد «انحناء» طويل
كتبها بعد مشاهدته لمراسيم الاحتفال برئيس العراق وحكومته الجديدة.


حال هاشم صالح كحال هيغل تقريبا ( رأسه في الأرض و أرجله في السماء)، لذلك رأى أن العراق يفرد قامته للأرض والإنحناء كان للسماء.
avatar
mouyn
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذكريــــــات

مُساهمة من طرف mouyn في الأحد أبريل 18, 2010 1:30 am

أمير الزنادقة:

لا أفهم كيف يلوم الشيوعي المؤمن بالشيوعية المؤمن الديني.......فكل واحد منهما له عقيدة ثابتة, وإله ونبي..........

الشيوعية ليست دينا، هي أيديولوجيا تدافع عن مصلحة الطبقة العاملة، أي أنها أفكارا متناسقة تعتمد على الفكر العلمي.
الفكر العلمي خاضع للتجربة وميدان عمله المادة وكلّ ما يفرزه المجتمع من أفكار، والأفكار تتفاعل جدليّا مع الواقع، أي أن الواقع يُفرزها وهي بدورها تـُؤثر فيه.
ولكلّ ذلك، فالشيوعي لا يؤمن وإنما يسعى لتحليل الواقع الملموس معتمدا على كلّ ما أنتجته البشرية وراكمته في مسيرتها نحو التحرر من الإستغلال والإضطهاد، لذلك فلا تستغرب أن تجد الشيوعي يناصر حركات التحرر الوطني ومنها المقاومة الوطنية العراقية كأقوى حركة تحرر في العالم إلى حدّ الآن، فكل حركات التحرّر وجّهت ضربات موجعة للإمبريالية الأمريكية، لكن المقاومة العراقية تجاوزت الضربات الموجعة لتبهذل بهذا البعبع الأمريكي وتـُفقده الصواب وتجعله أضحوكة القرن.
أمّا الشيوعي الذي يلوم!!!، فهذا شيوعي مزيّف، لأنّ الشيوعية تناضل ضد/ وتفضح الفكر الديني وكل مشتقاته كالزندقة مثلا، ولا أخالك تجهل أن الزندقة هي نوع من أنواع الفكر الديني، لكنه فكر ديني خجول فاقدا للقدرة على التأثير والإقناع، وهو إفرازا لسقطات البرجوازية الصغيرة التي تحاول أن تظهر بمظهر عصري، ولكنها لا تستطيع إنتاج فكر متماسك فتلتجئ إلى التلفيق، فكرة من هنا.. وأخرى من هناك..، وهذا مفهوم لأن البرجوازية الصغيرة هي طبقة هجينة، فيكون فكرها هجين أو قل هو فكر يعبّر عن شذوذها وإنحطاطها وتحللها.
ولذلك فلا تنتظر أن تجد شيوعي يلوم، وهنا أعذرك، ففهمك الديني للشيوعية يجعلك تتصوّر وتتخيّل وتتوهّم أن هذا السلوك (اللـّوم) هو سلوك مطلق غير خاضع للفضاء المعرفي الذي يتحرك فيه ذهنك المتقولب والمبرمج وفق ذبذبات الإنفعالات الصادرة عن إحدى شطحات الفكر المثالي، ألا وهو الزندقة كما حدثتك عنها سابقا.
ثمّ،
حديثك عن عقيدة.. وثابتة.. وإله.. ونبي للشيوعي يجعلني أتأكد أن فهمك ومعرفتك ودرايتك عن الشيوعية لا يتجاوز ما يُحكى عنها في المقاهي الكئيبة البائسة التي ترفض الثقافة لتحتفل بالنميمة ووالسخافة.
فهل النظرة المادية والطريقة الجدلية في تحليل الظواهر الإجتماعية يُعدّ من العقائد الثابتة؟؟؟؟؟
فإن كان كذلك فأتحفنا بعقائدك المتحركة.

ثم ألا يشتركان في نظرية الخلاص, التي استعبدت الناس وساقتهم للمذابح باسم الدين وهو ما مارسته الشيوعية إلى يوم ضربت بالأحذية, إلى يوم إعلان وفاتها .........

عن أي خلاص تتحدث؟؟؟؟؟
أي خلطة عجيبة هذه التي تتحفنا بها؟
فإن كان الفكر الديني يتحدث عن المهدي وعن عيسى اللذان سيخلـّصان البشرية، ولا أدري من ماذا سيخلصانها، فالشيوعية لا علاقة لها بهذا الخلاص.
عموما،
الشيوعية كما الليبرالية هي نظرية أفرزتها الصراعات الطبقية لتعبّر عن مصالح طبقية جذورها في الأرض لا في السماء. فإن كان هناك خلاص ما، فهو خلاص من العلاقات الإستغلالية وليس خلاص من هيلمان ما، حتى البابا لو سألته عن ماهية هذا الخلاص فإنه لن يجد ما يجيبك به، فهل حدثنا البابا مهما كان رقمه وترتيبه (16 أو 245) عن الخطيئة الأصليّة؟ وعن من قام بها؟؟ وفي أي مكان وقعت؟؟؟؟
لا تترك الخزعبلات تأخذ منك نصيبا يا عزيزي.

أما حديثك عن الضرب بالأحذية، فسأعتبر هذا نكتة كي لا أقول عجز عن فهم الواقع المتحرك.

المخزي في هذا كله أن الحمير: ممن لم يقرؤوا تاريخ العراق, ولم يفهموا الصيرورة التاريخية التي أنتجها صدام , وعائلته السادية...

أولا : لا أدري هل هناك حمير تقرأ، أما إن كنت تسعى للتشبيه، فالأجدر أن تأخذ نصيبك أولا من هذا الذي تسعى له. فمن يشبـّه الإنسان بالحمار فلا أجد له صفة سوى ما تفوه به.
ثانيا : الصيرورة التاريخية لأيّ مجتمع تنتجها تفاعلات القوى التي يتكوّن وفقها هذا المجتمع، فلا وجود لمجتمع ثابت، فالحركة هي إحدى سمات المجتمع، لذلك فالحديث عن شخص ما، وعائلة ما، تنتج صيرورة تاريخية أشبه بالحديث عن علاقات إنتاج تتشكل وفق رغبات البشر.

ممن يجلسون على المقاهي, لا عمل لديهم سوى استجداء الدولة....
ممن هم طفيليات على بلدانهم, يتعيشون على القيمة المضافة التي يخلقها أسيادهم...


القيمة المضافة ينتجها العمال ويستهلكها الأعراف، لكن لا أدري ما المقصود بالأسياد؟ ربما أنت لا زلت تعيش في الوهم وتتخيل أن العبودية أو المجتمع العبودي هو السائد، فإصحى يا عم أمير الزنادقة، وعدّل ساعتك، فأنت أمام جهاز يؤشر للرأسمالية.
أمّا استجداء الدولة في المقاهي، فهذا كلام فارغ، ربما تسعى من خلاله لمليء فراغ بياض ورقة المنتدى.

ممن ينبحون بعراقية الكويت، دون أدنى اعتبار لما يحصل الآن من جراء اقتحام الحمار صدام للكويت الدولة العربية ذات السيادة الكاملة, من ينبحون وهم خارج التاريخ والجغرافيا والمعادلات الاستراتيجية...........

أولا : الكويت عراقية، وهذه إرادة المقاومة، وأنت تعرف أن إرادة المقاومة لن تُردّ. وإن كنت لا تعرف فها أنني أعلمك.
ثانيا : لا أعلم إن كان هناك حمار ما، إقتحم يوما ما، الكويت، فعذرا.. لغة الحمير لا أفقهها، ربما أنت لك باع في هذا.
ثالثا : الكويت ذات السيادة الكاملة!!!! ما هذه المزحة الثقيلة؟؟؟؟
أي سيادة هذه يا أمير الزنادقة؟؟؟؟
هل صدّقت أن آل الصباح يستطيعون حكم المحافظة 19 دون وجود الأمريكان.
avatar
mouyn
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذكريــــــات

مُساهمة من طرف mouyn في الأربعاء أبريل 28, 2010 4:41 am

الكويتي:

عندما تحدثت عن الشيوعية كنت أتعجب من أمثالك الذين
يعتنقون فكرا نبذه أصحابه.


الكويتي العزيز،
الإسلام في نسخته الحالية بكلّ تفرّعاته ليس ملكًا للعرب، هو ديانة عالمية تجده حتى في البرازيل.
المسيحية كذلك...
الشيوعية والليبرالية هي أيديولوجيات كونية، فليست الليبرالية ملكا للفرنسيين مثلا، وليست الشيوعية على ملك الروسيين أو الألمان، لذلك فحديثك عن الشيوعية بأنها فكرا نبذه أصحابه هو حديث متهافت،
يعني، وبالمختصر وحتى لا أطيل : إذا كنت أنا شيوعي فأنا أيضا صاحب هذا الفكر، وها أنني لم أنبذه بعد.
هل زال تعجبك؟؟؟؟؟

فأنت وأفكارك الشيوعية البالية، والتي لفظتها العقول والشعوب ..وأصبحت رموزها اللينينية والستالينية والماركسية في المتاحف وأماكن بيع التذكارات والخردوات بعد اقل من قرن من ظهورها

يظهر أنك لا تعرف قوّة الفكر الماركسي اللينيني،
فعلى عكس الفكر الديني الذي له العديد من القنوات (المحطات التلفزية والصحف والمجلات والكتب والدعاة وأئمة المساجد والأحزاب العلنية وأقراص الحاسوب والجمعيات الدينية والبنوك الإسلامية وبرامج التدريس والوزارات الدينية....)، فالماركسيون لا يملكون كل هذا الأسطول ومع ذلك تجدهم في كلّ مكان وأفكارهم منتشرة.
أليست هذه معجزة ماديّة جدليّة؟؟؟؟
ثمّ،
إن كانت أفكاري بالية، فقارنها بأفكارك، وعندها ستعرف في أيّ بئر بلا قاع وضعت فيه ذاتك كفكر.

بالنسبة لما يسمي بالمقاومة العراقية

ماذا تقترح أن نسمّيها إذا ؟؟؟؟؟؟؟
يقول بحر العلوم ذات أفريل كئيب : بالرغم من أن الأمم المتحدة تعتبر الوجود الأمريكي في العراق إحتلالا، فنحن لا نراه إحتلالا.
وأنت وبفطنتك، بالرغم من أن الأمريكان ضحايا المقاومة إعترفوا أن هناك من يقاومهم، فتكابر وتقول ما يسمّى بالمقاومة.
وهذا إكتشاف مذهل أحسدك عليه، وهي طريقة رائعة للتخلـّص من كلّ ما لا يروق لك، وهذه الطريقة تتمثل في إبدال إسم كل شيء مفزع بإسم آخر أقلّ منه إفزاعا.
فمثلا، أقول مثلا، إن كنت مريضا بالسرطان فقل : عندي نزلة برد، وعندها بإمكانك أن تعيش مطمئنّا.

فقبل أن تقرر هذه المقاومة أن الكويت عراقية، دعها بالأول تفك عمرها من الأمريكان.

هل تعرف حكاية السنـّور والنـّسر؟
يقال والعُهدة على من روى، أن نسرا وهو يحلـّق في الجو لمح دجاجة في الأرض، فسقط عليها وأنشب مخالبه فيها وطار.
هذه التي ظنّ أنها دجاجة ظهرت سنـّورا، هذا السنـّور وهو بين مخالب النـّسر أنشب مخالبه هو أيضا في رقبة النـّسر وخنقه.
هذا النـّسر يا عزيزي بدأ يفكـّر ويقول بينه وبين ذاته : لو يعتـقـني أعـتـقه.
عزيزي،
أمريكا هي النـّسر والمقاومة هي السنـّور، وأمريكا حاليّا تفكـّر بما فكـّر به النـّسر ذات سقطة مروّعة.
وأترك لك حريّة تخيـّل بقية الحكاية.
ملاحظة : السنـّور هو القط البرّي أي الذي يعيش في البراري ولا يربّى في البيوت.

وعندما تنجح في هزيمتهم ..هذا إذا نجحت ..فإنها لن ولم تقدر
علي مواجهة إيران وحلفاؤها بالعراق.


ما هذه المزحة الثقيلة؟؟؟؟؟؟
أمريكا بطمّ علوجها وبريطانييها وعملائها وحلفائها و إيرانييها لم تصمد أمام المقاومة، وأنت تتوقع أن يصمد العملاء (الذين حشرتهم المقاومة في المنطقة الخضراء) أمام المقاومة!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟
يظهر أننا على موعد مع مأساة إغريقية من الدرجة السابعة.

وتعال قابلني يا حبيبي لو قدرت

أقابلك؟؟؟ هل مازالت لديك رغبة في مقابلتي؟؟؟؟؟

وهذه هدية بسيطة مني حبيبي معين
أرجو أن تتقبلها بكل رحابة صدر
تمثال الرفيق المهيب الركن لينين مطروحا علي الأرض




هديتك وصلت، وشكرا لكلّ من ساعد الشيوعيين على التخلـّص من الأصنام ليتفرّغوا لقراءة أفكار أصحابها.
avatar
mouyn
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذكريــــــات

مُساهمة من طرف mouyn في الجمعة مايو 28, 2010 5:28 am


truth seeker

الزميل معين

أنا الآن بموقف المتعجبة بمعنى الكلمة وأرجو منك ودون استخفاف لأني صادقة بسؤالي أن توضح لي بعض الأمور...
لديك أرض وشعب... من أحق بالبقاء الأرض أم الشعب؟؟
لديك حكومة وشعب... من أحق بالرعاية الحكومة أم الشعب؟؟
لديك شعب... ما هي حقوق الشعب؟؟
كيف تقاس صلاح الحكومات فنقول هذه حكومة صالحة وهذه طالحة.. هذه عادلة وهذه ظالمة؟؟
ما هو الحق بالحياة الكريمة؟؟
ما معنى مجزرة؟؟
ما معنى النفي؟؟
طيب... فكره تجول بخاطري وأذكرك أني لست بشخص سياسي على الإطلاق...
لماذا رفضنا الله؟؟؟ ولنفرض وجود الله... أوليس لأن من أحد عيوبه أنه فرض نظاما مجحفا وغير عادل على شعوبه في الأرض ،،، أوليس لأنه أباد شعوبا لأنها لم تعبده ولم تقتنع بإرادته وإدارته... مع العلم أنه أعطانا الأرض والسماء وفضلنا على كثير من خلقه ووهبنا السمع والبصر والعقل الذي هو مناط التكليف وووووو الخ
ومع ذلك رفضنا الله واعتبرناه ظالما وكفرنا به... فلماذا أدافع عن صدام... أعطيني سببا لذلك...
وأتمنى أن لا تأخذ كلامي على أنه تسجيل موقف أو ما شابه... وشكرا.

* * *

أنا الآن بموقف المتعجبة بمعنى الكلمة وأرجو منك ودون استخفاف لأني صادقة بسؤالي أن توضح لي بعض الأمور...

من ناحيتي، لم أستخف بأي كان، لكن في بعض الأحيان أتهكم على من يترك الحوار ويسعى للإستفزاز.

لديك أرض وشعب... من أحق بالبقاء الأرض أم الشعب؟؟

ولو أن سؤالك يبدو لي غير واضح بالمرّة، لكن سأجيبك إنطلاقا من فهمي لهذا السؤال، قد لا تروق لك الإجابة، لكن ما حيلتي والسؤال لا يوفـّر إلاّ إحتمالا واحدا.
عندما يفنى الشعب فالأرض ستبقى قاحلة، وعندما تباع الأرض فالشعب سيصبح مشرّدا.
لذلك فلا أجد أية مفاضلة بين بقاء هذا وبقاء تلك. والوضع السليم هو أن يعيش الشعب على أرضه.

لديك حكومة وشعب... من أحق بالرعاية الحكومة أم الشعب؟؟

أسعى لتكون الحكومة معبّرة عن إرادة الشعب، لكن أن تكون الحكومة معبّرة عن إرادة الإحتلال أو معبّرة عن إرادة مجموعة لصوص، فمن حق الشعب أن يبعث بها للجحيم.

لديك شعب... ما هي حقوق الشعب؟؟

حقوق الشعب هي أن يعيش في بلده حرّا دون أي تدخل أجنبي.

كيف تقاس صلاح الحكومات فنقول هذه حكومة صالحة وهذه طالحة.. هذه عادلة وهذه ظالمة؟؟

في المجتمع الرأسمالي الحكومة تدافع عن مصالح الرأسماليين، وفي المجتمع الإشتراكي الحكومة تدافع عن مصالح الكادحين.
فلا توجد حكومة في المجتمع الطبقي تدافع عن مصالح الجميع، لذلك فإن كانت هناك حكومة توصف بأنها صالحة وعادلة، فهي صالحة وعادلة للبعض وفي نفس الوقت هي طالحة وظالمة للبعض الآخر.

ما هو الحق بالحياة الكريمة؟؟

أن لا ينهب الإستعمار ثروات بلدي، أن لا يستغلّ عرقي وكدحي أي إنسان، أن لا يكون دستور بلدي معبّرا عن محاصصة بين زعماء الطوائف، أن لا تـُغلق محطة تلفزيونية بدعوى أنها تنقل أشياء تنغـّص على الحكومة...

ما معنى مجزرة؟؟

أن تكون في بيتك، فتمطرك الطائرات بالقنابل، فيمتزج لحمك بلحم أولادك بدمك بالصياح بالبكاء بالتراب بضجيج الطائرات وهي تعود إلى قواعدها سالمة لتستأنف غاراتها من جديد.
وأنت تحاول لملمة ما تبقى منك، يطلع الغراب في التلفزيون ليبتسم وينتفخ ويقول: لقد قصفنا الديكتاتور.

ما معنى النفي؟؟

أن تذهب إلى واحة الديمقراطية وتعلن أن بلدك أحضر الورود لينثرها على كلّ دبّابة تعشق شفط النفط بثمن التراب.

لماذا رفضنا الله؟؟؟ ولنفرض وجود الله...أوليس لأن من أحد عيوبه أنه فرض نظاما مجحفا وغير عادل على شعوبه في الأرض ،،،

من ناحيتي، كملحد أقرّ بوجود الله، وأختلف مع المؤمنين به حول شكل وجوده. مداركي العقلية تقول إنه موجود كفكرة في أدمغة البشر، الإخوة المؤمنون يقولون لا، الله ليس فكرة وليس مادة، وعندما أسأل: ما ماهيته إذن؟ يجيبونني: أن هذا يتجاوز مداركك العقلية. فإحترت معهم ولا زلت، كيف لمداركهم أن تدرك ما لا تدركه مداركي؟ هل هم بشر مثلي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أما حكاية أن الله فرض نظاما مجحفا على عباده، فلا أعتقد أن هناك إله ما، يحترم ذاته الإلهية، سيحاكي الصبية في بناء قصور من الرمال على حافة البحر ثم يعبث بما صنعت يداه. لكنـّي أجزم أنّ هناك قدرا كبيرا من الغباء، أحاط ذاته بآخر ما إبتكره الذكاء، من كاميرات رقمية وأجهزة بث، إنتفخ كالطاووس ورفع رأسه متعاليا على البشر وصاح في خشوع : إنه مكلـّف من الرّب بمهمة لم يتسع الوقت لعيسى أن ينهيها في أفغانستان والعراق.
هناك من قال إنها زلة لسان، وهناك من قال أن المترجم خرج عن النصّ، وثالث أفتى بأن "الحرب الصليبية" عند رعاة البقر تعني شيء آخر غير الذي يحتفل به قاموس رعاة الغنم.
المهم،
بإسمي، وبإسمي أبنائي الثلاث، أتقدّم بأحرّ التعازي لكلّ أمّ فارقها إبنها بحثا عن شهادة جنسية أمريكية فعاد لها بشهادة وفاة عراقية.

ومع ذلك رفضنا الله واعتبرناه ظالما وكفرنا به... فلماذا أدافع عن صدّام... أعطيني سببا لذلك...

إلى حدّ علمي، لم أطلب منك يوما أن تدافعي عن أي كان.


avatar
mouyn
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذكريــــــات

مُساهمة من طرف mouyn في الإثنين يوليو 26, 2010 9:45 am

وحيدغريب:

الزميل معين
رغم أن أسلوبك في الحوار لا يناسبني إلا أنني أجد نفسي مضطرا للتدخل هذه المرة .
كل هذا الدفاع عن صدام حسين وفي أكثر من شريط!!!
هل كارل ماركس هو من علمك هذا؟
لا أعتقد أنك تستطيع اتهامي بعشق أمريكا.
أنا شيوعي أرى أن أمريكا احتلت العراق لنهب ثرواته و لتطبيق مشروعها الإمبريالي في المنطقة وجاءت بحفنة من العملاء ليحكموا البلاد تحت أمرها :
السيستاني الجلبي الجعفري الطالباني كلها مسميات لمضمون واحد هو العمالة.
ولكن ما علاقة كل هذا بتأييد صدام حسين؟
هل الديكتاتورية والمجازر الجماعية والطائفية هي عين الوطنية لديك؟
الكادح العراقي يتعرض للسحق تحت الجزمة الأميركية الآن، كما كان يتعرض للسحق تحت جزمة صدام ولا فرق كبير لديه بين الجزمتين.
إذا أردت أن تدافع عن صدام فأنت حر ولكن لا تدافع عنه باسم الشيوعية،
ولا تشبه صدام بالشخصيات الأممية العظيمة فهذه جريمة بحق التاريخ .
ولبقية الزملاء أقول أن الزميل معين لا يمثل الشيوعية في هذه المسألة بل هو يمثل نفسه فقط.
أعرف أن هذا الكلام لن يأتي بنتيجة، فالزميل معين سيلف ويدور ويأتي بجمل لا معنى لها كأننا في مباراة للكلام ولسنا في ساحة للنقاش الفكري.
ولكنها كلمة حق يجب أن اقولها.
تحياتي للجميع.



avatar
mouyn
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذكريــــــات

مُساهمة من طرف mouyn في الإثنين يوليو 26, 2010 9:55 am

الرفيق وحيد غريب يُـدخل الخوصصة على الشيوعية
فأبشر يا كــــارل ماركس.


الرفيق الناطق الفاتق الرسمي بإسم الشيوعية،
بعد تقديم أسمى عبارات العصيان لقراركم، والمتمثل بفصلي من الأممية الخامسة، وعملا بالفصل السابع من قانون حالة الطوارئ لبروليتاريا المريخ، أطلب منكم هذا التوضيح :
تقول سيدي:
"ولبقية الزملاء أقول أن الزميل معين لا يمثل الشيوعية في هذه المسألة بل هو يمثل نفسه فقط ."

أولا: هل الشيوعية دولة لها سفارات؟؟؟؟ حتى يكون معين على رأس أحد بعثاتها الدبلوماسية ممثلا لها!!!!!؟؟؟؟؟؟ أم هي نظرية مُـشاعة بين البشر، يتقاسم بركاتها مريدوها، لكلٍّ حسب طاقته ولكلٍّ حسب قدراته.
ثانيا : هل ناقشت هذا القرار مع الرفاق أعضاء اللجنة المركزية، أم إتخذته بنفسك وبطريقة ديكتاتورية عملا بقانون الطوارئ المذكور أعلاه.
ثالثا : من خوّل لك التحدث بإسم الشيوعية؟؟؟؟ فإلى حد علمي لم أشارك في أي إنتخابات، أفرزت قيادة حمراء، وكنت أنت على رأسها.
رابعا : بعد أن كفـّرتني، هل ستقيم عليّ حدّ الردّة.
خامسا : هل شربت سائلا له علاقة بعصير العنب أو الشعير.

هل كارل ماركس هو من علمك هذا؟

وأنت رأيك إيـــه؟ هل هو حسن الترابي؟ أم أبو الأعلى المودودي؟ أم السّيد قطب؟ أم فوكويابـــا؟؟؟

لا أعتقد أنك تستطيع اتهامي بعشق أمريكا.

لست في حاجة لذلك، لسبب وحيد أني لا أرمي التهم جزافا وإنما أستنتجها من المداخلات وأحللها وأردّ عليها.

أنا شيوعي أرى أن أمريكا احتلت العراق لنهب ثرواته و لتطبيق مشروعها الإمبريالي في المنطقة وجاءت بحفنة من العملاء ليحكموا البلاد تحت أمرها السيستاني الجلبي الجعفري الطالباني كلها مسميات لمضمون واحد هو العمالة ولكن ما علاقة كل هذا بتأييد صدام حسين.

تأييده في ماذا؟؟؟؟؟
المرحلة التي يمرّ بها الوطن العربي، هي مرحلة التحرر الوطني الديمقراطي، أي أن التناقض الرئيسي هو بين القوى الوطنية من ناحية والإمبريالية وعملائها من ناحية ثانية، وهذا الصراع هو صراع وطني ذو مضمون طبقي، أي أن المعسكر الوطني يضمّ كل الطبقات الوطنية (عمال فلاحين برجوازية وطنية مثقفين ثوريين) و المعسكر النقيض يضمّ الإمبريالية ( الطبقة البرجوازية الاحتكارية) وعملاؤها (البرجوازية الكمبرادورية وطبقة الإقطاعيين).
وعلى ضوء هذا الفرز، فإن حزب البعث العربي الإشتراكي شهد بدوره فرزا طبقيا بعد أن فقد السلطة السياسية، فهناك من إلتحق بأمواله في الخارج وهناك من عرض خدماته على الإمبريالية وهناك من رفع السلاح ويقاوم.
لكن، ما موقع صدام حسين من هذا الصراع؟؟؟
هو في المعسكر الوطني، لذلك أؤيده في نضاله، وهذه بسيطة جدّا ولا تحتاج مني لأي وجع دماغ.
لكن ما أستغربه، هو أنك ذكرت معسكر العملاء دون أن تشير إلى المعسكر النقيض، أي المعسكر الوطني. فهل الديالكتيك الماركسي عندك أصبح له قطبا واحدا؟؟؟؟؟
هل من يحمل السلاح ضد المحتل هو وطني أم عميل؟؟؟؟؟ وإن كان عميلا، فلأي قوّة إمبريالية هو كذلك؟؟؟؟؟

هل الديكتاتورية والمجازر الجماعية والطائفية هي عين الوطنية لديك؟

هنا خلط في المفاهيم، ولا علاقة له بالفكر العلمي. فالديكتاتورية شيء، والوطنية شيئا آخر.
فالوطنية هي مناهضة الإمبريالية.
والديكتاتورية في المطلق لست ضدّها لأني شيوعي، والشيوعية تنظـّر لديكتاتورية البروليتاريا.
فلا وجود لديكتاتورية في المطلق، هناك ديكتاتورية طبقة ضد طبقة و كذلك ديكتاتورية إئتلاف طبقي ضد إئتلاف طبقي نقيض. والشيوعي لا يسعى لمساندة ديكتاتورية النقيض التقدمي فقط وإنما يسعى لقيادته.
لهذا فحديثك عن ديكتاتورية شخص دون ربطها بمحتواها الطبقي هو إنزلاق ليبرالي لتفسير وقائع لصراع طبقي يدور في بقعة معيّنة من العالم هي العراق.
فديكتاتورية صدام حسين ضد العملاء، هذه أساندها دون تردّد.


الكادح العراقي يتعرض للسحق تحت الجزمة الأميركية الآن، كما كان يتعرض للسحق تحن جزمة صدام، ولا فرق كبير لديه بين الجزمتين.

يا شيخ غريب، الكادح ينتمي للطبقة العاملة، وهذه الطبقة متلازمة مع نقيضها، فالطبقة العاملة تصارع نقيضها الذي يسحقها لا نقيضها الذي كان يسحقها، فهذا الجدل حتى هيجل لا يقول به فما بالك بماركس.
فعدوّ الكادح العراقي الآن هو الإمبريالية وعملاؤها، وهذا هو لبّ الصراع الذي يشقّ المجتمع العراقي حاليّا. أمّا الصراع الذي كان أيام حكم حزب البعث، فهذا شغل المؤرخين وليس شغل الشيوعيين.

إذا أردت أن تدافع عن صدام فأنت حر ولكن لا تدافع عنه باسم الشيوعية.

صدام ليس في حاجة إلى معين لكي يدافع عنه، هذا أولا.
ثانيا : عندما تعقد قرانك على الشيوعية بزواج رسمي لا عرفي، عندها فقط يمكنك أن تمنعني من تقديم الورود لحريمك.

ولا تشبه صدام بالشخصيات الأممية العظيمة فهذه جريمة بحق التاريخ.

شوف يا غريب، لو إفترضنا جدلا أن الشيوعية أصبحت زوجة لك ومنعتني عنها، فهل ستتزوج أيضا الشخصيات الأممية، مــا هذا الشذوذ؟.
ثمّ،
عندما يرتقي صدام إلى نادي الشخصيات الأممية، ويخاطب العملاء متحديّا:
لولا الأمريكان، لا تقدر لا أنت ولا أبوك أن يأتي بي إلى هنا (هذه قالها صدام للقاضي في المحكمة).

فهو بهذا، ليس بحاجة لرخصة من نكرة إنتفخت فجأة ونصّبت نفسها قاضيا يسهر على حماية التاريخ من الجرم بحقه.

أعرف أن هذا الكلام لن يأتي بنتيجة، فالزميل معين سيلف ويدور ويأتي بجمل لا معنى لها كأننا في مباراة للكلام ولسنا في ساحة للنقاش الفكري.

ما يقوله معين كلام، وما يقوله وحيد غريب أفكار...
أي مزحة ثقيلة هذه!!!!

رغم أن أسلوبك في الحوار لا يناسبني إلا أنني أجد نفسي مضطرا للتدخل هذه المرة.
كل هذا الدفاع عن صدام حسين وفي أكثر من شريط.


وما به أسلوبي؟؟؟؟ ما إعتراضك عليه؟؟؟ لكل شخص أسلوب خاص به.
أترك أسلوبي جانبا.
إن وجدت فكرة ما، في كلامي وأردت الرد عليها فمرحبا.
ثمّ،
ما مشكلتك في دفاعي عن صدام؟؟؟؟ هل هناك عقد بيني وبينك، إلتزمت فيه لك يوما بعدم الدفاع عن صدام، ونقضته؟؟؟؟؟، إن كان كذلك فبإمكانك أن تقدمه لأي جهة مختصّة، وسيتكفل لك القانون بأخذ حقكّ.
وأخيرا، هل أنت شيوعي؟؟؟؟؟؟

تحياتي.
avatar
mouyn
مشرف في المنتدى
مشرف في المنتدى

المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 51

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى